الأحد، 5 أغسطس، 2012

الرد على التكفيري عبد الرحمن الدمشقية



شر التكفيري عبد الرحمن الدمشقية على صفحته في التويتر عبارة نقلها من كتاب مزيّف لتزييف الحقائق وتشويه المذهب الشيعي، وبالرغم من أنها كانت نقلا عن كتاب كشف الأسرار للامام الخميني الا أن المقصود بها هو بث مذهب التكفير وتشويه مذهب أهل البيت وتكفير أصحابه.
الرد على الوهابي عبد الرحمن الدمشقية

كعادته في تنفيث سمومه وبث اكاذيبه وأحقاده واجترار المهازل قام الوهابي التكفيري عبد الرحمن الدمشقية بتلفيق كلام على الامام الخميني رحمه الله من خلال نقل غير امين وهو فاقد للأمانة أصلا..فقد نقل في موقعه على التويتر عن كتاب كشف الأسرار للامام الخميني كلاما ينتقص من الرسول (ص) ويعتبره مقصرا في تبليغ الرسالة لأنه لم يبلغ ولاية الامام علي (ع) فنزلت الاية الكريمة: "يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل اليك من ربك.."

وتحدى الشيعة أن يردوا عليه خصوصا وأن النقل يبدو في ظاهره صحيحا من كتاب كشف الأسرار حيث نقل العبارات التالية في معرض استعراض الآية:
"اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"
يقول نقلا عن الامام:
(وواضح بأن النبي لو كان قد بلغ بامر الامامة طبقا لما أمر به الله، وبذل المساعي في هذا المجال، لما نشبت في البلدان الاسلامية كل هذه الاختلافات والمشاحنات والمعارك ولما ظهرت ثمة خلافات في أصول الدين وفروعه).

والمتبع لهذا الكلام يرى اجتراء الامام على الرسول (ص) واعتباره لم يبذل المساعي في تبليغ الأمر مما سبب اختلافات ومشاحنات في العالم الاسلامي ومعارك وخلافات في أصول الدين وفروعه.

والواقع انني شككت في النقل لأول وهلة حين طالبني أحد الوهابية بالرد واطلعت على تعليق الدمشقية الذي يطالب فيه الشيعة بتكفير الامام الخميني لأنه اتهم الرسول بالتقصير.

فتتبعت الأمر حين طلبت من محاوري الوهابي تزويدي بتاريخ الطبع ودار النشر والصفحة لكنه لم يزد عن قوله اذهب واقرأ كتاب كشف الأسرار صفحة 155، فاجتهدت للوصول للحقيقة لتظهر بصورة جليّة ويظهر معها كذب وزيف هذا المفتري المخادع الذي يظهر التديّن ويبطن النفاق..

كانت العبارة المنقولة من كتاب ألّفه وهّابي حاقد من الأردن يدعى د.محمد أحمد الخطيب واعتمد في الترجمة على رجل مجهول من الأردن أيضا يدعى الدكتور محمد البنداري ليشوّه الكتاب بصورة كبيرة ويقلب الحقائق حتى يطعن في شخصية الامام وهذا ليس بعيدا عليهم ففي الأردن كانت تنتشر كتب التكفير والهجوم على الامام الخميني منذ بداية انتصار الثورة حتى الآن.

فقد ذهبت للأردن عامي 1989 و1990م ورأيت الكتب التي تتهجم على الامام تتصدر المكتبات ومازلت أتذكر بعض العناوين منها "الخميني أبرهة القرن العشرين" و"أنقذوا الكعبة من هذا الرجل" وغيرها..

وبالرجوع الى كتاب كشف الأسرار فقد نشر الكتاب الأصلي بالفارسية في ايران عام 1942م ردا على بعض الكتّاب الذين يتهجمون على الاسلام والذين يدعون الى العودة الى القومية الفارسية حتى وصل الأمر بأحدهم الى الدعوة الى العودة بايران لغة ودينا الى ما قبل الاسلام، وقد كانت الوهابية آنذاك تهز مشاعر العالم الاسلامي من خلال اعتدائها على الأماكن المقدسة في مكة والمدينة من خلال ادعائها بأنها قبور ولا يجوز احياء أمر أصحابها وتعظيمهم حتى لو كان الرسول الأعظم (ص) وكانت آنذاك تعتبر زيارة القبور والنذور شركا حتى استحلّت دماء من يقوم بتلك الأمور بحجة أنها بدع وأصحابها في ضلال.
وهذا ما دفع الامام لايقاف درسه لمدة شهور ليتفرغ لتأليف هذا الكتاب للرد على هؤلاء وأولئك.

ولمحاولة تزييفه فقد ترجم من الفارسية الى العربية في الأردن الطبعة الأولى 1978م دار عمار- عمّان، قرب الجامع الحسيني وقدم له وعلّق عليه الوهابي د.محمد أحمد الخطيب كلية الشريعة الجامعة الأردنية، ترجمه عن الفارسية الدكتور محمد البنداري علق عليه سليم الهلالي فخرج بصورة مشوّهة افتراءا منهم على الامام.

وتصدّى لهذا الافتراء د.ابراهيم الدسوقي شتا بطباعة النسخة الأصلية المترجمة في ايران، طبعة الرد على التزييف:ط1 س 1996 معاونية العلاقات الدولية في منظمة الاعلام الاسلامي ايران ليظهر الحقيقة كما هي بدلا من التزييف.

وقد نقلت العبارة الصحيحة عن الامام الخميني من الكتاب الصحيح ص 134 و135 حين قمت بتصويرها ليتضح للمتابع مدى التزيف الذي مارسه الخطيب وسار على نهجه الدمشقية: 

يقول الامام ففي سورة المائدة الاية 71 "يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس" نزلت يوم غدير خم للتبليغ بامامة علي بن أبي طالب باعتراف أهل السنة ونقلهم ذلك بطرق معتبرة عن طريق أبي سعيد وأبي رافع وابي هريرة وباتفاق الشيعة، وسورة المائدة آخر ما نزل من القرآن وهذه الاية الشريفة "اليوم أكملت لكم دينكم.." نزلت في حجة الوداع آخر حجة للنبي وبين نزول هذه الآية ووفاةالنبي شهران وعشرة أيام لا أكثر.

ومعلوم أن الرسول آنذاك قد بلّغ جميع الأحكام كما بيّن بذلك الرسول (ص) في خطبة يوم غدير خمّ، يعلم من ذلك أن هذا التبليغ متعلق بالامامة وقد وعده الله بأنه سيحفظه ويعصمه وهذا دليل على أنه سيبلغ شيئا من هذا القبيل والا لم يكن عند الرسول في تبليغ جميع الأحكام أي خشية أو تحفّظ.

والحاصل أن هذه الآية من خلال القرائنوالأحاديث الكثيرة تدل على أن النبي كان يخشى من الناس في أمر تبليغ الامامة واذا راجع الانسان التواريخ والأخبار يفهم أن خشيته كانت في محلها الا أن الله أمره بالتبليغ ووعده بالحفظ وقد بلّغ وسعى كل سعيه في ذلك حتى آخر نفس الا أن الحزب المخالف لم يدعوه يكمل العمل.

تلك هي خلاصة قول الامام وبقدرة قادر تتحول عبارة (وقد بلّغ وسعى كل سعيه في ذلك حتى آخر نفس) الى عبارة (وواضح بأن النبي لو كان قد بلغ بامر الامامة طبقا لما أمر به الله، وبذل المساعي في هذا المجال)

وتضاف عليها عبارة أخرى (لما نشبت في البلدان الاسلامية كل هذه الاختلافات والمشاحنات والمعارك ولما ظهرت ثمة خلافات في أصول الدين وفروعه)

هكذا يقوم الوهابية الحاقدون بالكذب والتزوير وهو أمر ليس بغريب عليهم، لأنهم جاءوا لهدم الدين أساسا فكيف لا يستبيحون الكذب لتنفيذ أجنداتهم الحاقدة.
السيد هاشم سلمان الموسوي

0 التعليقات:

إرسال تعليق